MAY
15
ندوة في نقابة المحامين- طرابلس عن قانون العنف الاسري
اقيم في نقابة المحامين في طرابلس ندوة عن تحديات تطبيق القانون رقم "293"، أي قانون حماية النساء وسائر أفراد الاسرة من العنف الاسري، بتنظيم من منظمة "كفى عنف واستغلال" ولجنة المرأة في النقابة، ومشاركة المحامية العامة الاستئنافية في الشمال المكلفة بالنظر بشكاوى العنف الاسري القاضية أماني حمدان، وقاضية الامور المستعجلة في بيروت زلفا الحسن، ورئيس قسم حقوق الانسان في المفتشية العامة لقوى الامن الداخلي المقدم زياد قائد بيه والمحامية ليلى عواضة من منظمة "كفى". حضر الندوة النائب سامر سعادة، ممثل المدير العام لقوى الامن الداخلي العميد رامي الحسن، وعدد من القضاة والمحامين. افتتح الندوة نقيب المحامين في طرابلس والشمال فهد مقدم بكلمة جاء فيها: "لقد كنت ولم أزل ضد أي قانون يتعارض أحكامه وأحكام الأحوال الشخصية للطوائف اللبنانية ويتداخل مع الاختصاص الشرعي للمحاكم الشرعية والروحية التي حفظها الدستور". اضاف: "أنا ضد أي قانون يمنع الرجل أو المرأة من التمتع بحقوقهما الزوجية التي حللها الله تعالى لهما، وأنا ضد أي قانون يحرض الأولاد على عدم احترام الاهل والتمرد على قيمنا وتقاليدنا الشرعية". وقال: "كما أنني ضد من يقوم بضرب وإيذاء زوجته وأولاده، ويجب التشدد في تطبيق العقوبات بحقه. وأتبنى موقف النقيب سمير الجسر وملاحظاته حول مشروع القانون موضوع محاضرتنا باللجنة الفرعية المنبثقة عن مجلس النواب". وتابع: "أغلب النساء المعنفات يرفضن التقدم بدعاوى أو اخبار حفاظا على عائلاتهم أو خوفا من معنفهم. لذلك فإن الدور الأكبر يقع على الجمعيات المدنية والسلطة القضائية والامنية بالتشدد بملاحقة المعنفين دون التوقف عند الشكوى التي يقيمها المتضرر". اضاف: "كما يجب ان يتبع ذلك دورات توعية إجتماعية حول مفاعيل واضرار العنف المنزلي. إن نقابتنا والتي هي نقابة الحق والعدالة والحرية الا انها جزء من هذا المجتمع بقيمه وعاداته وتقاليده وإلتزامه بمبادئ الدين والاخلاق والتاريخ". ثم شرحت عواضة الاهداف الأساسية من الدليل القانوني حول تحديات تطبيق القانون رقم 293" وأهم ماورد فيه من خلاصات وتحديات. وعرضت المحامية العامة الاستئنافية المكلفة بالنظر في شكاوى العنف الاسري في الشمال القاضية أماني كنعان لتجربتها الشخصية والحالات التي عالجتها، ودور النيابة العامة في اصدار الاشارات اللازمة وتطبيق القانون رقم 293 عموما". وقدمت القاضية الحسن لمحة عن تجربتها في تطبيق القانون، وعرضت لحالات واقعية وصلتها وعالجتها. وكانت مداخلة للمقدم قائد بيه ركز فيها على "تجربة عناصر قوى الامن الداخلي ودورهم في تطبيق القانون رقم 293"، مشددا في كلمته على "عدة نقاط في هذاالاطار، أبرزها التدريب الذي تنفذه "كفى" بالشراكة مع المديرية العامة لقوى الامن الداخلي على مضمون البطاقة التعليمية الخاصة بالعنف الاسري (كيفية تعاطي عناصر قوى الامن الداخلي مع ضحايا العنف الاسري)، وأهمية هذه الدورات التدريبية على مستوى طريقة التدريب المعتمدة والتفاعلية غير التقليدية الفعالة مع المشاركين، وتعلم أصول التخاطب والتعاطي مع ضحايا العنف الاسري واصدار في هذا السياق مذكرة الخدمة 164204 ش4 تاريخ 2052013 ، ومراقبة تنفيذ مذكرة الخدمة وتكليف المقدم زياد قائدبيه بمتابعة فورية لشكاوى مختلفة بالتنسيق مع كفى وصولا الى مساندة عدد من ضحايا العنف الأسري". وختاما كرم النقيب مقدم المحاميتين باسكال ايوب وزهرة الجسر وقال: "منذ ان قمت مع مجلس النقابة بتشكيل اللجان وتعيينهما مقررتين للجنتي المرأة والإجتماعية وقد دأبا على العمل بتفانٍ ونشاط مسبوقين. وبرهنت باسكال هي وزميلاتنا الكرام بلجنة المرأة ان المحامية هي خير من يمثل طموحات وشجون المرأة اللبنانية". وقال: "ان الزميلة زهرة الجسر عبق أريجها في نقابتها عملا وتفانيا في سبيل انجاح جميع النشاطات العلمية والفكرية والاجتماعية فكانت مع زميلاتها وزملائها اعضاء اللجنة الإجتماعية القلب النابض في هذا الصرح العلمي الكبير. ولن أنسى ان نجاح هاتين اللجنتين خلال الفترة المنصرمة كان ايضا بإشراف وتوجيهات رئيس اللجنتين الزميلين في مجلس النقابة الاستاذين كوستي عيسى وسعدي قلاوون". ثم قدم لهما درع النقابة عربون شكر لجهودهما.